الانتقال الى المحتوى الأساسي

عمادة الدراسات العليا

تفاصيل الوثيقة

نوع الوثيقة : رسالة جامعية 
عنوان الوثيقة :
مدى انتشار وعوامل خطر نقص فيتامين ( د ) بين البالغين المصابين بالصرع بمستشفى الملك فهد بجدة , المملكة العربية السعودية : دراسة مقطعية.
PREVALENCE AND RISK FACTORS FOR VITAMIN D INSUFFICIENCY AMONG ADULTS WITH EPILEPSY AT KING FAHD HOSPITAL IN JEDDAH, SAUDI ARABIA: A CROSS SECTIONAL STUDY.
 
الموضوع : كلية الطب 
لغة الوثيقة : العربية 
المستخلص : هذه الدراسة مقطعية, لتقييم مدى انتشار و عوامل خطر نقص فيتامين (د) بين البالغين المصابين بالصرع بمستشفى الملك فهد بجدة, المملكة العربية السعودية. يشير مصطلح الصرع إلى مجموعة من الاضطرابات في الجهاز العصبي المركزي التي تتميز بحدوث متكرر للتشنجات مع مرور الوقت, بسبب عملية مستبطنة مزمنة. التشنجات هي أحداث تدوم لفترة قصيرة تظهر فيها الأعراض التي تحدث عندما يكون هناك هبّات غير طبيعية من النشاط الكهربي في الدماغ. بحسب السبب و المنطقة التي نشأت عنها هذه الهبّة, فإن التشنجات يمكن أن تتسبب في ظهور أعراض مميزة و يمكن تصنيفها إلى عدة أنواع. الصرع ليس مرضًا معديًا أو مرضًا عقليًا أو تخلفًا عقليًا. فهو قد يظهر في أي عمر, و لكن عادة يظهر في مرحلة البلوغ. فيتامين (د) ليس في الواقع فيتامين بدلا عن ذلك يمكن اعتباره هرمون. ومن المعروف جيدا دور فيتامين (د) الأساسي في الحفاظ على صحة العظام. نقصه يجعل العظام تصبح لينة وضعيفة; مثال ذلك الكساح عند الأطفال و هشاشة العظام لدى البالغين. تحت تأثير أشعة الشمس يتم إنتاج معظم فيتامين (د) و هو المصدر الرئيسي له و يمكن أيضا الحصول على فيتامين (د) بكميات بسيطة من المصادر الغذائية مثل الأسماك واللحوم والبيض. بالإضافة إلى هشاشة العظام والكساح ، نقص فيتامين (د) قد يؤدي إلى بعض الأمراض مثل اضطرابات الجهاز المناعي والسرطان والاجهاد المزمن والاكتئاب والاضطرابات العصبية والصرع. وقد ارتبطت الأدوية المضادة للصرع، وخاصة المحرضة للإنزيمات بانخفاض كثافة المعادن في العظام و قابليتها للكسر. وقد وجدت مجموعة دراسة لدى الأطفال المصابين بالصرع نقصاً في فيتامين (د) يتراوح من 4 إلى 75٪ ، وأظهرت آثاراً إيجابية في التأثير على كثافة العظام أو المؤشرات الحيوية للعظام. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم مدى انتشار قصور معدل فيتامين (د) و نقصه لدى مرضى الصرع البالغين. وكذلك دراسة العوامل المؤثرة لحدوث القصور و النقصان في معدل فيتامين (د) . الفئة المستهدفة هم مرضى الصرع من الذكور و الإناث البالغين من العمر 18 سنة و أكثر و الذين يتعالجون بدواء واحد مضاد للصرع على الأقل لمدة لا تقل عن 6 أشهر مع نوبات تشنجات غير خاضعة للسيطرة. تم عمل هذه الدراسة في قسم العيادات الخارجية - عيادة المخ و الأعصاب- في مستشفى الملك فهد العام بجدة. يُستثنى من ذلك المرضى الذين يتناولون بالفعل فيتامين (د) ، والمرضى المصابين بأمراض خطيرة ، و المعاقين ذهنيًا , أيضًا الذين لديهم أمراض أخرى مثل الأمراض التابعة لاستقلاب العظام الأيضية ، ضعف كلوي ، أمراض الكبد ، اضطرابات الغدد الصماء ، فرط نشاط غدد جارات الدرقية ، فرط نشاط الغدة الدرقية ، التهابات ، التهاب المفاصل الروماتويدي ، داء بادجيت ، هشاشة العظام, و المرضى الذين يتعالجون بالأدوية التي تغير عملية الأيض للعظام ما عدا الأدوية المضادة للصرع (على سبيل المثال ، غلوكوكورتيكويد). تم جمع البيانات من خلال استبيان بعد اجراء مقابلة مع المرضى مدتها 5 دقائق لاستكمال الاستبيان. يتكون الاستبيان من ثلاثة أقسام. الجزء الأول، أسئلة عن الخصائص السكانية للمرضى. القسم الثاني ، يحتوي على أسئلة حول الخصائص السريرية لمرضى الصرع. القسم الثالث ، تم تقييمه من خلال نتائج مختبر المستشفى للعلامات البيوكيميائية: فيتامين د - كالسيوم - فوسفور. مستوى فيتامين (د) صُنف الى ثلاث أقسام: نقص (>10 نانوجرام / مليلتر), غير كاف (>30 نانوجرام / مليلتر) أو طبيعي (≤30 نانوجرام / مليلتر). تم استدعاء 304 من المرضى البالغين المصابين بالصرع في قسم العيادات الخارجية , عيادة المخ و الأعصاب, في مستشفى الملك فهد العام بجدة للمشاركة في الدراسة ؛ وافق 297 وأكمل المقابلة بمعدل استجابة 97.7 ٪. أجريت جميع التحليلات باستخدام STATA 13. من بين مرضى الصرع الكبار, 87.88٪ تتراوح أعمارهم بين 18 و 50 سنة، و 55.56٪ من الإناث، و 58.92٪ متزوجات، و 65.66٪ متعلمات تعليما عاليا، و 46.80٪ يحصلن على أقل من 5000 ريال شهريا، و 64.65٪ إما مدخنات أو مدخنات سابقات، وكانت اغلب العينة 93.60٪ من المرضى السعوديين. يعاني ربع مرضى الصرع البالغين من عدم كفاية فيتامين (د) في حين أن ثلثيهم يعانون من نقصه. وأفاد نموذج الانحدار الخطي المتعدد للمتنبئات من نقص فيتامين (د) أن؛ فئة الأدوية المضادة للصرع، متعددة الأدوية، و حالات التدخين ترتبط بشكل كبير مع مستوى فيتامين (د) (P <0.05). النقص وعدم الكفاية في فيتامين (د) كان شائعاً بين مرضى الصرع في هذه الدراسة خاصة مع المرضى الذين يتناولون الأدوية المضادة للصرع. يجب الاخذ بعين الاعتبار الاجراء الروتيني لفيتامين (د) لمرضى الصرع. 
المشرف : د. ايمان رمضان 
نوع الرسالة : رسالة ماجستير 
سنة النشر : 1440 هـ
2018 م
 
تاريخ الاضافة على الموقع : Wednesday, October 31, 2018 

الباحثون

اسم الباحث (عربي)اسم الباحث (انجليزي)نوع الباحثالمرتبة العلميةالبريد الالكتروني
دعاء خالد مهرجيMaharji, Duaa Khaledباحثماجستير 

الملفات

اسم الملفالنوعالوصف
 43790.pdf pdf 

الرجوع إلى صفحة الأبحاث