الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

كلية الآداب والعلوم الإنسانية

تفاصيل الوثيقة

نوع الوثيقة : رسالة جامعية 
عنوان الوثيقة :
مستويات العربية والمستوى الملائم منها لتعليمها لغير أهلها
Levels of Arabic and The Suitable Level to Teach it to non-Natives
 
الموضوع : مستويات العربية والمستوى الملائم منها لتعليمها لغير أهلها 
لغة الوثيقة : العربية 
المستخلص : تتناول هذه الدراسة المعنونة بـ(مستويات العربية والمستوى الملائم لتعليمها لغير أهلها) المستوى اللغوي الملائم لتعليم العربية لغير الناطقين بها، متبنية في فصولها مستوى لغوياً أو مستويات تتناسب مع أغراض متعلمي العربية على اختلافها. واتجهت الدراسة في فصولها الثلاثة إلى إبراز الآراء ووجهات النظر المختلفة في هذا الموضوع، واستيفاءً لأهداف الدراسة الرئيسة وما يفرضه عنوانها، حيث جاء على شقين، الأول: مستويات اللغة العربية، والثاني: تحديد المستوى اللغوي الملائم للدارسين. تطلب الأمر أولاً النظر في مستويات العربية، ثم التحديد الذي قام على دراسة نظرية ثم تطبيقية وميدانية. فتناولت الدراسة مستويات العربية في الفصل الأول، ودرست فيه الفصحى التراثية، والفصيحة المعاصرة، والعاميات، متناولة المفهوم والنشأة ومسألة الانتشار والانحسار، وكشفت عن أسباب ضعف نموذج الفصحى في الساحة اللغوية العربية، مبينة أن هذا النموذج معياري مثالي، قلما نجده مستخدما في الحياة اليومية في الوقت الحاضر. وعند دراسة الفصيحة ألقت الدراسة الضوء على الدور البارز والمهم للمجامع اللغوية في دعم الفصيحة المعاصرة وتزويدها بالمصطلحات والألفاظ الحديثة، فالفصيحة المعاصرة مستوى لغوي حديث ومختلف عن الفصحى التراثية. أما العاميات فهي مستوى أكثر استعمالا ودورانا على الألسنة، والأقرب إلى الحياة اليومية، إلا أنه يخالف القاعدة التي اُلتزمت في كل من الفصحى والفصيحة. وخصت الدراسة مظاهر التغير والتطور في العربية بمبحث رابع، وذلك لعلاقتها بما تتسم به اللغات ومنها العربية من تقسيم وتشعب. وخُصص الفصل الثاني لأغراض متعلمي العربية من غير أهلها، وكانت البداية تعريفاً بالاتجاهات الحديثة في تعليم اللغات، ثم تحديد دوافع تعلم الدارسين وحاجاتهم من تعلم اللغة، وأهمية ذلك في اختيار مستوى دون غيره، ثم تناولت الدراسة المحتوى اللغوي في الكتب الدراسية من حيث اللغة والنحو، وبعدها جاء تقسيم أغراض الدارسين إلى دينية واقتصادية وغرض عام وهو الاتصال بالناطقين بالعربية، ويسهم هذا التقسيم في تنظيم وتقنين احتياجاتهم اللغوية. أما الفصل الثالث فيتعلق بالجانب التطبيقي والميداني، وتضمن مبحثين، أولهما: تقويم لنصوص الكتاب المقرر في معهد اللغة العربية للناطقين بغيرها في جامعة الملك عبد العزيز، (العربية بين يديك: كتاب الطالب (3)) من حيث المستوى الذي تنتمي إليه لغة تلك النصوص. والآخر: استبانة موجهة لطلاب المعهد أيضا، تتناول أهدافهم والمستويات اللغوية العربية التي يرغبون تعلمها، انطلاقا من أغراضهم من تعلم العربية. وقد أوضحت الدراسة فيما تناولته من موضوعات، أن اللغة العربية تعيش صراعا وانحسارا، ولا سبيل إلى تمكينها إلا بمزيد من الجهود في مجالات الحياة كلها. كما خلصت الدراسة إلى أن مستوى الفصيحة كونه سهلا ومرنا ومواكبا لمستجدات العصر، هو المستوى الأمثل لتعليم اللغة العربية لغير أهلها، بل للحياة عامة. وأهم توصيات الدراسة:اعتماد مستوى الفصيحة لإعداد محتوى كتب تعليم العربية لغير أهلها، لمن لا يريد تعلمها لأغراض دينية. 
المشرف : د.محمد خضر عريف 
نوع الرسالة : رسالة دكتوراه 
سنة النشر : 1439 هـ
2018 م
 
عدد الصفحات : 375 
تاريخ الاضافة على الموقع : Friday, July 26, 2019 

الباحثون

اسم الباحث (عربي)اسم الباحث (انجليزي)نوع الباحثالمرتبة العلميةالبريد الالكتروني
نوره ناهر الحربيAlharbi, Nourah Nahurباحثدكتوراه 

الملفات

اسم الملفالنوعالوصف
 45346.pdf pdf 

الرجوع إلى صفحة الأبحاث